وأضافت الداخلية أنّ الطفلة قالت قبل دخولها في حالة غيبوبة، أنّه تم تعنيفها والاعتداء عليها جنسياً من طرف مجموعة من الأشخاص.

 

وقالت الوزارة، إنه تم القبض على 4 مشتبه في تورطهم في هذه القضية، والتحريات لا تزال متواصلة في انتظار صدور نتيجة التحاليل الجينية واختبار الطب الشرعي.

 

وبعد الكشف عن تفاصيلها، اهتز التونسيون لهذه الجريمة البشعة وباتت حديث نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ذهبت أغلب التعليقات في اتجاه ضرورة إعدام المتورطين.

 

وتعهدت الحكومة، في بيان نشرته الثلاثاء، على صفحتها الرسمية بموقع “فيسبوك”، بتتبع الجناة وإحالتهم على العدالة.

 

وكلف رئيس الوزراء يوسف الشاهد وزيرة المرأة والطفولة نزيهة العبيدي، بالإنتقال إلى منزل العائلة والإشراف على الإجراءات الضرورية للإحاطة النفسية والصحيّة للأم والطفلة ضحيّة الاعتداء.